أحد بشارة زكريا
٢٠١٧/١١/٢٠
يفتتح لوقا إنجيله بطريقة مميّزة تختلف عن الإنجيليّين الآخرين، فهو يهدي إنجيله الى "الشريف تيوفيلوس". يشرح له من أين استقى محتوى الإنجيل الّذي كتبه، الغاية من كتابته. هذه الإفتتاحيّة هي بغاية الأهميّة لنا اليوم: الشريف تيوفيلوس يمثّل كلّ واحد منّا، وثيوفيلوس إسم يونانيّ يعني "محبّ الله"، "صديق الله". ها الشخص هو ناطق باسم كلّ واحد يسعى الى صداقة الله والى محبّته، يقدر أن يجد في الإنجيل رسالة...
إقرأ المزيد