الأحد العاشر من زمن العنصرة
٢٬٠١٨/٧/٢٢
شفاء آخر ومؤامرة أخرى: يسوع يشفي الرجل الأعمى الأخرس، والفرّيسيّون يكملون مؤامرتهم. مشكلة اليهود مع يسوع هنا لم تكن فقط في الإطار الروحيّ اللاهوتيّ، بل تداخلت فيه السياسة أيضاً فأصبح يسوع خطراً على الشعب، وصار موته لا مفرّ منه. (متّى 12: 22 - 32) حِينَئِذٍ قَدَّمُوا إِلى يَسُوعَ مَمْسُوسًا أَعْمَى وأَخْرَس، فَشَفَاه، حَتَّى تَكَلَّمَ وأَبْصَر. فَدَهِشَ الـجُمُوعُ كُلُّهُم وقَالُوا: "لَعَلَّ هـذَا...
إقرأ المزيد