أحد الإبن الشاطر
٢٠١٧/٣/٢٣
تُدرج الكنيسة المارونيّة هذا النّص في الأحد الثالث من الصوم الكبير، أي في منتصف الصوم الكبير، ويحتلّ في إنجيل لوقا موقعاً مميّزاً، يتشابه وموقعه من الصوم، الموقع المحوريّ للإنجيل الثالث، فيلخّص في اثنتين وثلاثين آيةً قصّة الخلاص بأكملها، ويوضح طبيعة العلاقة بين العهد القديم والعهد الجديد، واكتمال القديم بمجيء يسوع المسيح كمخلّص أُعطي للبشريّة بأسرها لا لشعب واحد أو لأقلّية مختارة. (لو 15 /11-32)
إقرأ المزيد